قال الحجاج بن يوسف الثقفى عن المصريين فى وصيته لطارق بن عمرو حين صنف العرب : لو ولاك أمير المؤمنين أمر مصر فعليك بالعدل ، فهم قتلة الظلمة وهادمو الأمم وما أتى عليهم قادم بخير إلا التقموه كما تلتقم الأم رضيعها ، وما أتى عليهم قادم بشر إلا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب ، وهم أهل قوة وصبر وجلدة وحمل ، ولايغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج على رأسه وإن قاموا على رجل ما تركوه إلا وقد قطعوا رأسه ؛ فاتق غضبهم ولا تشعل ناراً لا يطفئها إلا خالقهم ، وانتصر بهم فهم خير أجناد الارض . واتق فيهم ثلاثاً : نسائهم فلا تقربهم بسوء وإلا أكلوك كما تأكل الأسود فرائسها ، أرضهم وإلا حاربتك صخور جبالهم ، دينهم وإلا أحرقوا عليك دنياك ...

العودة   منتدى شباب التوفيقية : تعليمي ، ثقافي ، ترفيهي > المنتدى الثقافي > حلوة بلادي
أهلا وسهلا بك في منتدى شباب التوفيقية : تعليمي ، ثقافي ، ترفيهي.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

تنبيهات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 11-05-2010, 11:44 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حازم رشاد
اللقب:
مشرف القسم الرياضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حازم رشاد

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 13
العمر: 20
المشاركات: 2,486
بمعدل : 1.29 يوميا
معدل التقييم: 58
نقاط التقييم: 135
حازم رشاد will become famous soon enoughحازم رشاد will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حازم رشاد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى حازم رشاد

المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي السيرة الذاتية للملك فاروق









فى يوم 11 فبراير سنة 1920 صدر بلاغ سلطانى يعلن فيه مجلس الوزراء بميلاد الامير فاروق ، وعم الفرح فى البلاد وتم اطلاق 21 طلقة ، كما منح موظفى الحكومة والبنوك اجازة كما تم العفو عن بعض المسجونين وكذلك توزيع الصدقات على الفقراء .
هذا وقد اهتم الملك فؤاد بتربية ابنه فاروق بدرجة مبالغ فيها من الحرص ، حيث جعله محاصر بدائرة ضيقة من المتعاملين معه ، وكانت تلك الدائرة تضم امه واخواته الاميرات بالاضافه الى المربية الانجليزية ( مس اينا تايلور ) ، وقد كانت تلك المربية صارمة جدا فى التعامل مع الامير الصغير ، وكانت متسلطة لدرجة انها كانت تعترض على تعليمات والدته الملكة نازلى فيما يختص بتربية فاروق ، ولم يكن لفاروق فى تلك المرحلة ايه صداقات من اولاد الامراء او الباشوات ، وقد كان هذا خطأ جسيما اذ انه كان من المهم فى تلك الفترة ان يكون له اصدقاء فى مثل سنه يتعاملون ويلعبون معه ، مما اعطى الفرصه لبعض المقيمين فى القصر للتقرب من الامير الصغير ، وكانوا لايرفضون له طلبا ، بالاضافه الى انهم كانوا يفسدون ماتقوم به المربية الانجليزية من تعليمات وتوجيهات تتعلق بالامير الصغير .




وكان الملك فؤاد الاول ينتهز اية فرصه ليقدم الامير الصغير الى الشعب الذى سيكون ملكا عليه بعد ذلك ، فقد اصطحبه معه فى عده مناسبات كان اولها فى حفل المرشدات فى النادى الاهلى ، وذلك فى 7 ابريل سنة 1932 وكان عمر فاروق وقتها 12 عاما ، وقد نصب الامير فاروق بعد ذلك فى 26 ابريل سنة 1933 كشافا اعظم .



كما اناب الامير فاروق عن والده الملك فؤاد عندما كان مريضا لحضور حفلة رسمية كان قد اقامها سلاح الطيران البريطانى فى 23 فبراير سنة 1934 ، وكذلك فى افتتاح مؤتمر البريد الدولى فى عام 1934 ، وقد ابلى الامير فاروق وقتها بلاء حسنا فى كافة المناسبات التى قد حضرها .
وكانت بريطانيا تتابع الامير فاروق وتطورات حياته ، فهو ملك المستقبل الذى يحتك وبشكل مباشر بالثقافة الايطالية من خلال والده ومن خلال الحاشية الايطالية المقيمة بالقصر والمحيطه بالامير الصغير ، والتى فى نفس الوقت لها تأثير على الملك الاب ، وخاصة رئيس الحاشية الايطالية ( ارنستو فيروتشى ) كبير مهندسى القصر ، وعندما كبر الامير فاروق قليلا بدأت بريطانيا تطلب ان يسافر الى بريطانيا ليتعلم فى كلية ( ايتون ) وهى ارقى كلية هناك ، الا ان صغر سن الامير فاروق فى ذلك الوقت ومعارضة الملكة نازلى كانت تعطل تلك ذلك ، فأستعيض عن ذلك بمدرسين انجليز ومصريين ، وقد كانت بريطانيا تهدف من وراء ذلك الى ابعاد الامير الصغير عن الثقافة الايطالية التى كانت محيطه به بشكل دائم .





  • عندما بلغ الامير فاروق سن الرابعة عشر كرر ( سير مايلز لامبسون ) طلبه على الملك فؤاد بضرورة سفر الامير فاروق الى بريطانيا ، بل واصر على ذلك بشدة رافضا ايه محاولة من الملك فؤاد لتأجيل سفره حتى يبلغ سن السادسة عشر ، الا ان الملك فؤاد لم يستطيع ان يرفض هذه المرة ، فتقرر سفر فاروق الى بريطانيا ولكن دون ان يلتحق بكلية ( ايتون ) ، بل تم الحاقة بكلية ( وولوتش العسكرية ) ، ولكن نظرا لكون فاروق لم يكن قد بلغ الثامنة عشر وهو احد شروط الالتحاق بتلك الكلية ، فقد تم الاتفاق على ان يكون تعليم الامير الشاب خارج الكلية على يد مدرسين من نفس الكلية .
  • هذا وقد رافق الامير فاروق خلال سفره بعثه مرافقة له تم تكوينها برئاسة (احمد باشا حسنين ) ليكون رائدا له ، والذى سيكون له دورا كبيرا فى حياته بعد ذلك ، بالاضافة الى عزيز المصرى كنائبا لرائد الامير وكبيرا للمعلمين ، بالاضافة الى عمر فتحى حارسا للامير وكبير الياوران فيما بعد ، وكذلك الدكتور عباس الكفراوى كطبيب خاص ، وصالح هاشم استاذ اللغة العربية بالاضافة الى حسين حسنى باشا كسكرتير خاص .
  • وقد كان وجود احمد باشا حسنين كمرافق للامير فى رحلته عاملا مساعدا للامير على الانطلاق ، فقد شجعه على الذهاب الى المسارح والسينما ومصاحبة النساء ، وكذلك لعب القمار ، بينما كان عزيز المصرى دائم الاعتراض على كل تلك التصرفات ، وكان يحاول بكافة الطرق ان يجعل من فاروق رجلا عسكريا ناجحا ومؤهلا حتى يكون ملكا قادرا على ممارسة دوره القادم كملك لمصر ، وكان فاروق بالطبع بحكم ظروف نشأته القاسية والصارمة كان يميل الى احمد باشا حسنين ويرفض ويتمرد على تعليمات واوامر عزيز المصرى .
  • فى تلك الفترة واثناء وجود الامير فاروق فى بريطانيا للدراسة كان المرض قد اشتد على الملك فؤاد ، وقد اصبح على فراش الموت ، وقد بدأت القوى السياسية تستشعر حالة الملك المريض ، وبدأت تستعد لما بعد ذلك ، وبالطبع كانت بريطانيا من اكثر القوى السياسية قلقا على الوضع ، فأقترحت تشكيل مجلس وصاية مكون من ثلاثة اعضاء هم الامير محمد على توفيق وهو ابن عم الامير فاروق ، وقد كان ذو ميول انجليزية ، وكان يرى دائما انه احق بعرش مصر ، والثانى هو توفيق نسيم باشا رئيس الوزراء الاسبق وهو من رجال القصر ، والثالث هو الامام الاكبر الشيخ المراغى .
  • وعندما علم الامير فاروق بشدة مرض والده الملك فؤاد ورغبته فى ان يرى ابنه فطلب العودة الى مصر لرؤية والده ، ووافقت بريطانيا بعد تردد على عودة فاروق الى مصر فى زيارة ليعود بعدها لأستكمال دراستة ، الا انه وقبل ان يسافر فاروق الى مصر لرؤية والده ، كان والده الملك فؤاد الاول قد لقى ربه ، وذلك فى 28 ابريل سنة 1936 .
  • وبوفاة الملك فؤاد انطوت صفحة هامة فى تاريخ مصر الحديث ، لتبدأ بعدها صفحة جديده من صفحات تاريخ اسرة محمد على باشا مؤسس الاسرة العلوية .







  • عاد الامير فاروق الى مصر ونصب ملكا على البلاد خلفا لوالده الملك فؤاد الاول ، وذلك وفقا لنظام وراثة مصرى وضعه الملك فؤاد بنفسه بالتفاهم مع الانجليز .
  • نظرا لكون فاروق كان قاصراً فقدتم تشكيل مجلس وصاية رأسها بن عمه الأمير محمدعلى بن الخديوي توفيق شقيق الملك فؤادالأول وكان سبب إختياره هومن بين أمراءالأسرةالعلويةبأنه كان أكبرالأمراء سناً ، واستمرت مدة الوصاية مايقارب السنه وثلاث شهور إذ أنّ والدته الملكة نازلي خافت بأن يطمع الأمير محمدعلي بالحكم ويأخذه لنفسه، فأخذت فتوى من المراغي شيخ الأزهرآنذاك بأن يحسب عمره بالتاريخ الهجري ، وأدّى ذلك إلى أن يتوّج فاروق ملكاً رسمياً بتاريخ29 يوليو 1937،وولي العهد وظل بهذا المنصب حتى ولادة ابن فاروق الأول أحمدفؤاد .
  • وقد استقبل الشعب المصرى كله الملك الشاب استقبالا رائعا نابعا من قلوب المصريين الذين احبوا الملك الشاب ، واستبشروا بقدومه خيرا بعد عهد ابيه الذى كان ينظر اليه على انه ملك مستبد وموال للانجليز .
  • عاد فاروق ملكا على مصر وهو لايزال شابا صغيرا ، مقبلا على الدنيا بكل مباهجها سعيدا بما اتاه الله من ملك وجاه .
  • الا انه بعد ذلك وجد نفسه فى بحر عميق لم تسعفه فيه قلة خبرته بالحياة السياسية ولم يستطيع ان يحافظ على عرشه وكونه ملك لأكبر دولة اسلامية ، فوقع اسيرا لنزواته متأثرا بمن حوله من رجال الحاشية الذين لم يكن لهم هدف الا افساد الملك الشاب ، وتحقيق اكبر استفاده ممكنه منه ، تلك الحاشية التى نسب اليها افساد الملك منذ توليه العرش حتى سقوطه .
  • استمرحكم فاروق مدة سته عشرسنةإلى أن أرغمته ثورة23يوليو1952علىالتنازل عن العرش لإبنه الطفل أحمدفؤادوالذي كان عمره حينهاستةاشهر ، وبعد تنازله عن العرش أقام فاروق في منفاه بروماعاصمةإيطاليا، وذلك إلىأن توفي فى مارس سنة 1965 بروما ، وكان قدأوصى بأن يدفن في مصر .































توقيع : حازم رشاد




التعديل الأخير تم بواسطة حازم رشاد ; 11-05-2010 الساعة 12:40 PM
عرض البوم صور حازم رشاد   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 11:49 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حازم رشاد
اللقب:
مشرف القسم الرياضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حازم رشاد

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 13
العمر: 20
المشاركات: 2,486
بمعدل : 1.29 يوميا
معدل التقييم: 58
نقاط التقييم: 135
حازم رشاد will become famous soon enoughحازم رشاد will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حازم رشاد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى حازم رشاد

كاتب الموضوع : حازم رشاد المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي الملك فاروق 2



  • عادة مايكون لدى الحاكم سواء كان ملكا او رئيسا .... مجموعة من الافراد المقربين له ، والذين يعملون معه ، وغالبا ماتلعب تلك المجموعة دورا كبيرا ومؤثرا فى حياة الحاكم السياسية ، بل واحيانا يتجاوز هذا التأثير حياة الحاكم الشخصية ، وقد يتحدد هذا الدور سلبيا كان او ايجابيا حسب طبيعة واهداف وميول كل شخصية من تلك المجموعة ، ومدى قوة تأثيرها على الحاكم .
  • ومما لاشك فيه انه بعد قيام ثورة يوليو 1952 قد كثر الكلام كثيرا عن تلك المجموعة التى كانت تحيط بالملك فاروق ، تلك المجموعة التى ربما قد وصل اتهام البعض لها الى حد الصاق تهمة سقوط الملك فاروق ونظام حكمة اليها ، وقد يكون هذا الاتهام باطلا ، او مبالغا فيه بعض الشىء ، الا انه قد يحمل بين طياته بعض الحقيقة بأستثناء بعض المبالغات





  • ولدت صافينازذوالفقار وهو الاسم الحقيقى للملكة فريدة فى 5 سبتمبر سنة 1921 ، وهى الزوجة الأولى للملك فاروقالاولملك مصر ، وقدتزوجها فاروق وهو في سن الثامنة عشرفى20يناير سنة 1938 ، وكانت هى فى سن السادسة عشر ، وكان الزواج حدثاً تاريخياً سعيداً لم تشهد مصر مثله منذ أجيال ، فقد تجلت مظاهر الإبتهاجعلى الشعب بمختلف طوائفه وطبقاته قبيل حفل عقد القرآن وبعده بعدةأيام ، فقد عم السرور أنحاء القُطروقصدت القاهرة وفود الأقاليم حتى امتلأت بهم الفنادق والدور والشوارع .
  • والملكة فريدة او صافيناز ذو الفقار هى ابنة يوسف باشا ذو الفقار ، ووالدتها زينب هانم ذو الفقار ، وصيفة الملكة نازلى بالاضافة الى انها كانت صديقتها ، وخالها هو المثال الكبير محمود سعيد ، وهى من مواليد مدينة الاسكندرية ، وقد تلقت تعليمها الابتدائى بمدرسة ( نوتردام دى سيون ) فى الرمل ، وكانت تعتبر تلك المدرسة من المدارس المتميزة .
  • وقد كانت صافيناز او " فافيت " وهو اسم الدلع الخاص بصافيناز ذو الفقار ، كانت تتقن اللغة الفرنسية ، بالاضافة الى انها كانت فتاة ذات طابع هادىء وخجول .
رحلة اوربا :
  • وفى سنة 1937 طلبت الملكة نازلى من والدة صافيناز ( فريدة فيما بعد ) طلبت منها ان تسمح لأبنتها صافيناز بأن تصاحب العائلة المالكة المصرية فى رحلتها الى سويسرا ، وكانت تلك الرحلة هى بداية العلاقة التى ربطت بين قلب الفتاه الصغيرة وبين الملك الشاب ، فقد حدث تقارب وتعاطف بين صافيناز والملك الشاب .



الخطوبة السعيدة :
  • بعد العودة من رحلة اوربا تم اعلان الخطبة بين الملك فاروق وصافيناز ذو الفقار ، وانا شخصيا اعتبر ان تلك الفترة هى فترة النقاء الحقيقى للملك فاروق ، حيث كان لايزال شابا صغيرا ممتلأ بالامال ، يفتح ذراعيه للدنيا بأكملها ، كما كانت علاقته فى تلك الفترة من احسن الفترات السياسية فى حياته نظرا لكون شعب مصر كان يحبه حبا كثيرا ، بل وينظر اليه على انه الامل المنتظر لهم ، بعد فترة حكم الملك فؤاد التى شهدت الكثير من المواقف الصعبة .
  • وقد ازداد حب الشعب للملك بعد زواجة من الملكة فريدة ، اذ كان الشعب يقدر تلك الشخصية الرائعة والتى اعتقد انها بالفعل خلقت ... لتكون ملكة .
  • كانت فترة الخطوبة بين الملك وفريدة من الفترات السعيدة فى حياتهما ، وقد كان يقدم لها الكثير من الهدايا القيمة ، ومن ضمن مااهداه لها يوم عيد ميلادها سيارة بويك .
الزواج الملكى



مراسم الاحتفال بالزواج الملكى السعيد فى شوارع القاهرة



  • بعد ان تم الزواج بين الملك فاروق وصافيناز ذو الفقار اختار لها الملك اسم فريدة ، وذلك لأنه يبدأ بحرف الفاء ، وهى عاده كان قد بدأها الملك فؤاد اذ سمى جميع اولاده بأسماء تبدأ بحرف الفاء بأستثناء ابنه اسماعيل من زوجته الاولى شيوه كار .


الملكة فريدة - ملكة مصر



ابناء الملك فاروق من الملكة فريدة :
  • كان الملك فاروق لديه رغبة شديدة مثله مثل اى ملك من الملوك يرغب فى ان يرزقه الله بولد ذكر ليكون ولى العهد ، ولكن القدر لم يشاء تحقيق تلك الامنية للملك فاروق من زوجته الملكة فريدة ، فقد انجبت الملكةفريدةمنالملك فاروق الاولبناتوهنالاميرةفريالوالاميرهفوزيةوالاميرهفادية ، ومما لاشك فيه ان انجاب الملكة فريدة للبنات فقط دون انجابها لولى عهد ذكر ، كان له عامله السىء فى العلاقه بين الملك فاروق والملكة فريدة بعد ذلك ، وصولا الى الطلاق فى19نوفمبر سنة 1948 بعدزواجدام احدى عشر عاما .
طلاق الملك فاروق والملكة فريدة :
  • وجاء طلاق الملك فاروق والملكة فريدة بعد قصة حب جميلة مما سبب صدمة للناس وأثار تساؤلاتهم وقتها حول أسباب الطلاق ، فالبعض أرجع ذلك لرغبة فاروق في إنجاب طفل ذكر ليكون وليا للعهد ، وقد ارجع البعض ذلك لكراهية الملكة فريدة لحياة القصر وما يحدث فيه من مفاسد ، وعدم قدرتها على احتمال حياة المجون والعبث التي كان يحياها الملك فاروق مع رفقائه من اعضاء الحاشية الملكية الايطالية الفاسدة ، بينما راح البعض يؤكد أن السبب وراء الطلاق هو شكوك الملك فاروق فى الملكة فريدة حيث تصور انها ترتبط بعلاقه مع احد الامراء .
  • وكان توقيت طلاق الملك فاروق للملكة فريدة فى 17 نوفمبر من العام 1948 ، وكان الشهر المذكور شديد الدقة بالنسبة لأوضاع الجيش المصري في فلسطين ، إذ كانت القوات الإسرائيلية قد استولت على تقاطع الطرق ما بين «مستعمرة نجبا» وحتى «مستعمرة نيتساليم»، وبذلك تمكنت من احتلال شمال النقب ، وقسمت الجيش المصري إلى قسمين كل منهما معزول عن الآخر ، المجموعة الضاربة التي يقودها القائمقام أحمد عبدالعزيز وقيادتها في بيت لحم، والمجموعة الرئيسية التي يقودها اللواء أحمد محمد المواوي وقيادتها في المجدل على الطريق الساحلي .
  • وكان ذلك هو الوقت الذي اختاره الملك فاروق لإتمام طلاقه من المرأة التي أحبها ، والمدهش في الأمر أن الملكة فريدة أرادت أن تعرّف السفارة البريطانية بالتفاصيل الدقيقة لما جرى معها ساعة الطلاق ، وكانت الأميرة سميحة حسين ابنة السلطان حسين كامل ، ووالدة وحيد يسري باشا ، هي التي دعت المستشار الشرفي في السفارة السير والتر سمارت لتنقل له على لسان الملكة تفاصيل ما وقع لها .
  • وكتب السير والتر سمارت تقريرا عن لقائه والأميرة سميحة حسين ، مشيرا إلى أن الاميرة سميحة حسين أبلغته بالتفاصيل نقلا مباشرا عن الملكة فريدة وكان نص التقرير كما يلي :
  • يوم 10 نوفمبر طلب نجيب سالم باشا مدير الخاصة الملكية مقابلة الملكة فريدة على وجه الاستعجال ، وأبلغته باستعدادها لمقابلته على الفور في جناحها الخاص ، وجاء نجيب باشا ، ومعه ظرف سلمه للملكة ، وكانت فيه ( ورقة طلاق ) .
  • قال لها نجيب سالم «باشا»: إن جلالة الملك يعطيها مهلة شهر لكي تجد لنفسها مكانا تقيم فيه وتخرج من القصر الملكي ، وأبلغها أن الملك سوف يحتفظ بحضانة البنتين الأكبر «فريال وفوزية» ، لكن الأصغر وهي فادية ستظل في حضانتها هي حتى تبلغ سن التاسعة ، وسوف تتكفل الخاصة الملكية بجميع نفقاتها ، وهذه النفقات تشمل كل ما هو لازم لأميرة ملكية من الحضانة والتربية والتعليم والخدمة وهذه إضافة مستقلة عن التسوية المالية مع الملكة نفسها .
  • وتنقل الأميرة سميحة حسين إلى السير والتر سمارت بالنص : «إن الملكة فريدة شكرت نجيب سالم على إبلاغه بهذه الأخبار ولاحظت حرجه وهو يقوم بمهمته ، ورجته هي إبلاغ الملك بأن يهتم برعاية «البنات» حتى لا يتحولن إلى «بغايا مثل عماتهن».

  • و«خرج نجيب سالم (باشا) مهرولا من جناح الملكة ، لكن أنتوني بوللي (بك) مدير الشؤون الخاصة للملك ما لبث أن وصل إلى جناحها مهرولا يقول إنه يريد جلالتها لكلمة واحدة» .
    وتنقل الأميرة سميحة حسين عن فريدة بالنص : قال بوللي إنه يحمل رسالة ذات طابع سري من الملك ، وهي أن جلالته يريد منها أن تسلم التاج الذي كان في عهدتها ، وأن تسلم أيضا جميع المجوهرات التي تلقتها منه عند الزواج أو في مناسبة الزواج ، لأن تلك كلها متعلقات ملكية .
  • وردت فريدة بأنها سوف تسلمه التاج الآن ، على أنها تريد لفت نظره إلى أن هناك ماسة ضائعة فيه ، وأنها تتكفل بشراء بديلة لها توضع مكانها ، ثم قالت إنه بالنسبة للهدايا التي جاءتها من الملك عند الزواج أو في مناسبته فتلك أشياء تملكها هي الآن ، وأبلغها بوللي أن جلالة الملك مصمم على طلبه ، وقامت فريدة غاضبة وجاءته بكل ما كان عندها قائلة له «إنه عندما تهدأ أعصاب فاروق فإنها تريد أن تجلس معه على انفراد لحديث طويل» .
  • ذكرت الأميرة سميحة حسين «أن الملك فاروق كان قد أطلق اسم فريدة على «تفتيش زراعي» ملكه مساحته 1700 فدان ، وسماه فعلا باسم «الفريدية» ، لكنه لم يتخذ بعد «الاسم» أي إجراءات ، ومن الظاهر أن هذا التفتيش سوف يضيع على الملكة ، كذلك أشارت الأميرة سميحة حسين إلى أن الملك كان قد أهدى إلى الملكة فريدة قصرا قدمه له ابن عمته محمد طاهر (باشا) ، وهو قصر الطاهرة ، لكن فاروق لم ينقل «عقد الهبة» إلى فريدة ، وظهر أن هدية ابن عمته له موثقة ، وأما هديته إلى زوجته فقد كانت شفوية ، وبذلك فإن الملكة سوف تخرج بأقل القليل بعد إتمام الطلاق ، وهكذا خرجت الصحف المصرية .
  • وتناقلت عنها وسائل الإعلام العربية والأجنبية بلاغين صادرين عن ديوان حضرة صاحب الجلالة الملك :
  • البلاغ الأول : يعلن طلاق الملك فاروق من الملكة فريدة ، والسبب «أن حكمة الله وإرادته اقتضت وقوع الانفصال بين الزوجين الكريمين» .
  • البلاغ الثاني : يعلن طلاق الأميرة فوزية من زوجها محمد رضا بهلوي شاه إيران ، والسبب «ما ثبت من أن مناخ طهران لا يلائم صحة الأميرة المصرية التي تحملت ذلك المناخ حتى اعتلت صحتها ، ولم يعد في مقدورها الاستمرار» .
  • وفي اليوم التالي دعي مجلس البلاط إلى اجتماع عاجل لبحث مسألة طرأت للملك فاروق وهي ضرورة إصدار فتوى أو قرار شرعي يمنع الملكة فريدة من الزواج مرة أخرى في حياتها ، ويجعل مثل هذا الزواج باطلا مهما كانت ظروفه ، وكان داعي الملك إلى هذا الطلب أنه سمع خبرا عن احتمال أن تتزوج فريدة من وحيد يسري (باشا) ، وقد أراد أن يسبق احتمالات مثل هذا الزواج ويحول دونه .
الملك فاروق يستصدر فتوى لتحريم زواج الملكة فريدة بعد الطلاق :
  • وحاول فاروق استصدار فتوى من شيخ الأزهر محمد مصطفى المراغي ، بتحريم الزواج على فريدة من بعده ، لكن المراغي رفض الأمر لمخالفته الشريعة الإسلامية ، وإن لم تتزوج فريدة من بعده بلا فتاوى وهو ما يؤكد شدة حب الملك للملكة فريدة وغيرته عليها حتى بعد الطلاق والانفصال .
  • بعد الطلاق عملت الملكة فريدة بالفن ورسمت الكثير من اللوحات ، وشجعها خالها الفنان الكبير محمود سعيد على تنمية مواهبها في فن الرسم ، ولكن واجباتها الملكية صرفتها عن ممارسة الرسم ، لكنها عادت لممارسة فن الرسم منذ عام 1954 وذلك لتغطية نفقات معيشتها ، كما إنها أقامت العديد من المعارض الفنية في مدريد وجزيرة وجزيرة مايوركا وباريس والقاهرة وجنيف وبلغاريا وتكساس وذلك فى السبعينات والثمانينات .
  • وبعد سنوات طويلة أرسلت خطابا إلى الرئيس المصري جمال عبد الناصر تستأذنه في السفر لرؤية بناتها ، ووافق بخطاب يحمل توقيعه ، لكن الخطابين حرقهما فيما بعد ميشيل أورلوف ، وهو نجل ابنتها فادية التي تزوجت من الروسي بيير أورلوف ، كما حرق جزءا من مذكراتها وحمل ما تبقى منها إلى موسكو ليخفيها .
  • وقد كتبت المذكرات باللغة الفرنسية وكشفت فيها عن رغبة عضو مجلس قيادة الثورة جمال سالم في الزواج منها ، وعندما رفضت وضع ما تبقى من ممتلكاتها تحت الحراسة ، فعاشت من بيع لوحاتها .
  • وقبل أن ترحل بسنوات قليلة أصبحت لها شقة صغيرة في حيّ المعادي «جنوب القاهرة» منحتها لها الدولة ، لكنها لم تعش فيها طويلا ، فقد ماتت بسرطان الدم .
  • من جانبها روت الكاتبة الصحافية المصرية الدكتورة لوتس عبد الكريم صاحبة ومؤسسة مجلة «شموع» الثقافية قصة الأيام الأخيرة لصديقتها المقربة الملكة فريدة ، الزوجة الأولى للملك فاروق الأول ، آخر ملوك مصر، وأم بناته الثلاث .
  • وقالت في حوار مع «العربية.نت» : إن هذه الملكة التي أحبها الشعب المصري ، وثار على الملك فاروق بسبب تطليقه لها إثر خلافات بينهما ، أكدت لها أنها لو كانت تدري أن فاروق سيفقد شعبيته ثم عرشه بسببها ، لبقيت معه وظلت تسانده في وجه مؤامرات رجال القصر ضده .
  • وأشارت الدكتورة لوتس إلى أن الملكة فريدة كانت ذكية ومثقفة ولماحة ، مزجت أرستقراطية عائلتها الراقية ، بحبها لطبقات الشعب ، وظلت لآخر نفس في حياتها تعشق بلدها وتوصي بها من خلال علاقاتها مع كبار كتاب مصر مثل «مصطفى أمين وأنيس منصور وأحمد بهاء الدين وصلاح منتصر» .
  • وحول حقيقة الصورة المرسومة عن الملك فاروق تقول : لم يكن فاسدا كما قيل وانتشر على نطاق واسع ، فعرفت من شقيقي الملكة فريدة «سعيد وشريف ذوالفقار» أن ذلك غير صحيح بالمرة ، فلم يرياه يشرب الخمر إطلاقا ، لكن ربما لعب القمار .
  • وتابعت : هذا أيضا ما قالته لي الملكة فريدة التي نفت عنه أنه كان زير نساء كما صورته الصحافة والسينما والدراما ، فلم تكن هذه الأمور من اهتماماته أو من حقيقة حياته الشخصية .
  • وأضافت : زادت محبة الشعب المصري لملكهم الشاب فاروق عندما تزوج من الملكة فريدة العام 1938 فقد أحبوها وشعروا بأنها لصيقة بطبقاتهم وبأحوالهم ، وعندما طلقها لأنها لم تنجب له وريث العرش ، غضبوا عليه بشدة ، وقالت مستطردة : كان الشعب عاشقا لها ، فطافت المظاهرات الشوارع بعد طلاقها تهتف «خرجت الفضيلة من بيت الرذيلة» ، فقد رأوا فيها وردة مصرية طاهرة نقية .
  • وتستشهد الدكتورة لوتس عبدالكريم على ذلك ببكاء الملكة فريدة في أيامها الأخيرة «رددت أمامي أنها لو كانت تعرف حجم هذا الغضب الشعبي بسببها لتمسكت بزوجها الملك ، فقد قال لها أشقاؤها وأقاربها أنها سبب الثورة التي أنهت حكم الأسرة العلوية .

  • وقالت الملكة فريدة أيضا كما تروي الدكتورة لوتس : إنها لو كانت معه عندما طرده الضباط وسيطروا على الحكم، لدافعت عن عرشه وأقنعته بعدم توقيع وثيقة التنازل ، فالحرس الملكي كان لا يزال يؤيده وقادرا على حماية بقائه .
  • وتصفها لوتس بأن الملكة السابقة فريدة سيدة فاضلة ومحتشمة ومتمسكة بالتقاليد وتملك المبادئ والقيم وسليلة أسرة كبيرة ، وكان أبوها ذو الفقار باشا رئيس محكمة الإسكندرية ، وقد تعرف الملك عليها عندما كانت تأتي إلى القصر مع أمها التي عملت وصيفة لوالدته الملكة نازلي ، وتزوجها الملك وعمرها 16 عاما فقط .
  • ويذكر عن الملك فريدة ، انه عند وفاة الملك فاروق اصرت على ان يدفن فى مصر كماقال فى وصيته وطلبت من رئيس الجمهوريه انور السادات ، ووافق على طلبها وحققت وصيةزوجها السابق ، واقامت له جنازة فى القاهره وسارت خلفه وسمع نحيبها كل من كانبالجنازه بكائها على زوجها السابق الملك فاروق .
عودتها الى القاهره ووفاتها :
  • عادت الملكة فريدة إلى مصر في سنة 1982 ، وذلك بعد ان كانت تعيش في باريس في شقة اشتراها لها شاه إيران السابق محمد رضا بهلويفي شارع «الشانزليزيه» وكان ينفق عليها ، وعندما انتهي حكم آل بهلوي على يد الخميني انقطع المورد الذي كانت تعيش منه ، حسبما تقول الدكتورة لوتس عبدالكريم ، فقد سبق لشاه ايران السابق الزواج من الأميرة فوزية شقيقة طليقها الملك فاروق والتي أصبحت إمبراطورة لعرش الطاووس في إيران بفعل هذا الزواج ، قبل أن يطلقها وتعود إلى مصر .
  • اصيبت الملكة فريدة بسرطان الدم حتى توفيت فى 15 اكتوبر سنة 1988 ،وعندما توفيت حضرتالأميراتالثلاثلمصاحبةجثمانها .
  • رحم الله الملكة فريدة ملكة مصر السابقة واسكنها فسيح جناته ، فقد كانت ملكة احبها شعبها ، وحزن على طلاقها ، وقد حافظت على ذكرى زوجها ملك مصر السابق منذ طلاقها حتى وفاتها ،كما ادين لها انا شخصيا بفضل اختيار اسم ( فاروق مصر ) على موقع الملك فاروق ، فقد سمعتها رحمها الله فى حديث اذاعى مسجل مع الاذاعية الكبيره امال فهمى ، وذلك اثناء افتتاح معرض للوحاتها فى القاهره ، وكان قد كتب على المطبوعات الخاصة بالمعرض اسم ( فريدة مصر ) وسألتها الاذاعيه امال فهمى عن سبب اطلاق اسم فريدة مصر عليها ، فقالت لها الملكة الراحلة : ان من اطلق هذا الاسم هو منظمو المعرض ومحبيها ، ومن هنا كان اختيارى لأسم ( فاروق مصر ) نسبة الى الراحلة ( فريدة مصر ) .

























توقيع : حازم رشاد




التعديل الأخير تم بواسطة حازم رشاد ; 11-05-2010 الساعة 02:36 PM
عرض البوم صور حازم رشاد   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 12:04 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
حازم رشاد
اللقب:
مشرف القسم الرياضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حازم رشاد

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 13
العمر: 20
المشاركات: 2,486
بمعدل : 1.29 يوميا
معدل التقييم: 58
نقاط التقييم: 135
حازم رشاد will become famous soon enoughحازم رشاد will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حازم رشاد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى حازم رشاد

كاتب الموضوع : حازم رشاد المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي الملك فاروق 3





  • بعد ان تم الطلاق بين الملك فاروق والملكة فريدة فى 19 نوفمبر سنة 1948 ، كان يعرض عليه بعض الفتيات لكى يختار عروسة جديدة ، وكان الملك فاروق يضع شروطا محددة للملكة القادمة ، وكان من تلك الشروط ان تكون وحيدة والديها ، وان تكون فتاة مصرية مائه فى المائه ، اى لايجرى فى دمها أي دماء سورية او لبنانية او تركيه او اجنبية ، وان تكون من الطبقة المتوسطة العليا ، ولاتكون من طبقة الباشوات ، وان تكون مؤهله صحيا وعمريا لأن تكون اما لولى العهد .



يمثل عهد الملك فاروق اهمية خاصة بأعتباره اخر عهود اسرة محمد على ، والذى بنهايته تنتقل مصر الى مرحلة اخرى من تاريخها الحديث ، وذلك بقيام ثورة 23 يوليو 1952 وبأعلان النظام الجمهورى فى 18 يونيه 1953 .. الامر الذى يستدعى منا قبل مواصلة المسيرة – ان نلقبى بعضا من الضوء على فاروق بأعتباره اخر الملوك الذين حكموا مصر .
ولد فاروق فى 11 فبراير 1920 وهو ابن الملك فؤاد من زوجته الملكة نازلى ، ويوم مولده اجتمع مجلس الوزراء وقرر اعلان النبأ الى المديرين والمحافظين ليزفوا البشرى الى الشعب .. ثم الى المندوب السامى البريطانى ( اللورد اللنبى ) فى ذلك الوقت – والى وزارة الخارجيه البريطانية ، ولم يستطع السلطان احمد فؤاد او مجلس الوزراء وقتها المناداه بفاروق وليا للعهد انتظارا لصدور الامر بذلك من لندن .
وانتهزت الحكومة البريطانيه فرصة مولدة وارادت ان تعلن عن مظهر من مظاهر الحماية ، تمثل فى تدخلها فى تقرير وراثة العرش .. اذ لم يكن قد تقرر هذا النظام من قبل ذلك .. فقد وضعت هى هذا النظام وذلك من خلال خطاب بعثت به الحكومة البريطانيه الى السلطان فؤاد بأعترافها بالامير فاروق كولى للعهد وعلى ان يتولى عرش مصر من بعده نسله من الذكور على قاعدة الاكبر فالاكبر من اولاده وهكذا .. وقد ارسل فؤاد برقية شكر الى الملك جورج الخامس ملك انجلترا على تكرم حكومته بأصدار هذا الامر .
وتشاء الاقدار ان يكون فاروق اول واخر ملك فى اسرة محمد على يطبق عليه هذا النظام .
وفى 28 ابريل 1936 توفى الملك فؤاد .. وفى نفس اليوم نودى بفاروق ملكا على مصر .. وكان يدرس بأنجلترا .. فلما بلغه النبأ اسرع بالعودة الى مصر وكان عمره 17 سنة .. وكانت وزارة على ماهر تتولى الحكم .. ولما اتم عامه الثامن عشر تولى سلطاته الدستوريه فى 29 يوليو 1937 .
ومع تولى فاروق ملك مصر .. ولمدة 15 سنة كاملة بعد ذلك .. وحتى قيام الثورة ..فأن عهدا جديدا قد بدأ فى البلاد .. فظروف التدخل البريطانى كدولة حليفة تحكمها معاهدة صداقة واضحة المعالم قد تغيرت ، كما ان مصر بعد دخولها عصبة الامم فى اعقاب المعاهدة قد امتلكت مقومات الدولة التى طالما حرمها منها الوجود البريطانى .
وكان التدخل السافر فى مسألة داخلية مثل اسقاط الوزارة او تأليفها يمكن ان يثير عاصفة من الانتقادات داخل مصر وخارجها واتهام بريطانيا بالتدخل فى شئون مصر الداخلية وانتهاك المعاهدة ، الامر الذى لم يستمر طويلا كما سنرى عند مواصلة المسيرة .
ومع تقلص حجم التدخل البريطانى فى بداية عهد فاروق ، تصور الطرفان الاخران والذان كان لهما التأثير على تشكيل الوزارات وهما ( القصر والحركات الوطنيه ) ان هذا التقلص قد تم لحسابه .. وقد بدأ هذا الصراع اشد مايكون على فترات طويلة خلال هذه الفترة .
تأتى بعد ذلك شخصية الملك فاروق – على الاقل فى بداية توليه الحكم .. فمما لاشك فيه ان قطاعات عريضة من الشعب المصرى قد استبشرت خيرا بتوليه عرش مصر .. وزاد من شعبيته وقتها الخطه الناجحه التى استخدمها رجال القصر فى اوائل عهده وذلك بأبرازه لصورة الملك الصالح الذى كان على استعداد ان يناضل من اجل حرية واستقلال شعبه .. ولكن تاريخ فاروق وتطور الاحداث وتصرفاته خاصة – فى اواخر عهده ادت الى تيار السخط عليه .. وتحول فى هذا التيار فى معظم الاحيان الى حوادث دامية .. ففاروق كان يسير فى حكمه وفى حياته الشخصية بعد ذلك – الى الهاوية – الى النهايه المحتومة .. كان يدفع الشعب والجيش ضده الى الثوره دفعا .. وبدا وكأنه يتعجلها فى اواخر عهده الى ان قامت الثورة فعلا فى 23 يوليو 1952 لتطيح به وبعرشه الى الابد .. ولتنتقل مصر من عهد الى عهد .
بعد هذه الوقفه السريعة .. مابين موت الملك فؤاد وتولى الملك فاروق عرش مصر .. نعود لمتابعة المسيرة .. ولعل احداث هذا العهد اقرب ماتكون الى ملايين المواطنين من ابناء شعبنات الذين تعدوا مرحلة الشباب منهم ومازالت احداثها عالقة الى حد ما فى اذهانهم .. وذاكرة العديد منهم .
ولما كانت الوزارات التى تولت الحكم طوال عهد فاروق وزارات حزبية ( 23 وزارة ) فكان لابد معه ان تشير الى الخلفيات السياسية لتشكيلاتها او اقالتها او استقالتها .. والقاء الضوء على القوى التى كان لها تأثير فى اتخاذ او فرض القرار ، والمناورات التى تدور سواء فى العلانيه او من وراء ستار .. ورغم وجود معاهدة صداقة بين مصر وبريطانيا وقعت سنة 1936 تمنع تدخل بريطانيا فى الشئون الداخلية للبلاد .. فأن احداث المسيرة على امتداد هذا العهد اكدت غير ذلك تماما .
الوزارات التى شكلت فى عهد الملكفاروق الأول
( 29 يوليو 1937 – يوليو 1952 )
23 وزارة
  • وزارة مصطفى النحاس باشاالرابعة ( اول اغسطس – 30 ديسمبر 1937 )
  • وزارة محمد محمود باشاالثانية ( 30 ديسمبر 1937 – 27 ابريل 1938 )
  • وزارة محمد محمود باشاالثالثة ( 27 ابريل -24 يونيه 1938 )
  • وزارة محمد محمود باشا الرابعة ( 24 يونيه 1938 – 18 اغسطس 1939 )
  • وزارةعلى ماهر باشاالثانية ( 18 اغسطس 1939 – 27 يونيه 1940 )
  • وزارة حسن صبرى باشاالاولى ( 27 يونيه – 14 نوفمبر 1940 )
  • وزارة حسين سرى باشاالاولى ( 15 نوفمبر 1940 – 31 يوليو 1941 )
  • وزارة حسين سرى باشا الثانية ( 31 يوليو 1941 – 4 فبراير 1942 )
  • وزارة مصطفىالنحاس باشاالخامسة ( 4 فبراير – 26 مايو 1942 )
  • وزارة مصطفى النحاس باشا السادسة ( 26 مايو 1942 – 8 اكتوبر 1944 )
  • وزارة احمد ماهر باشاالاولى ( 8 اكتوبر 1944 – 15 يناير 1945 )
  • وزارة محمود فهمى النقراشى باشا الاولى ( 24 فبراير 1945 – 15 فبراير 1946 )
  • وزارة اسماعيل صدقى باشاالثالثة ( 16 فبراير – 9 ديسمبر 1946 )
  • وزارة محمود فهمى النقراشى باشا الثانية ( 9 ديسمبر 1946 – 28 ديسمبر 1948 )
  • وزارةابراهيم عبد الهادى باشاالاولى ( 28 ديسمبر 1948 – 25 يوليو 1949 )
  • وزارة حسين سرى باشاالثالثة ( 25 يوليو – 3 نوفمبر 1949 )
  • وزارة حسين سرى باشا الرابعة ( 3 نوفمبر 1949 – 12 يناير 1950 )
  • وزارة مصطفى النحاس باشاالسابعة ( 12 يناير 1950 – 27 يناير 1952 )
4 وزارات المده من 27 يناير – 24 يوليو 1952
  • وزارة على ماهر باشاالثالثة ( 27 يناير – اول مارس 1952 )
  • وزارة احمد نجيب الهلالىباشا الاولى ( اول مارس – 2 يوليو 1952 )
  • وزارة حسين سرىباشاالخامسة ( 2 – 22 يوليو 1952 )
  • وزارة احمد نجيب الهلالىباشا الثانية ( 22 – 24 يوليو 1952 )
الوزارة الاخيرة فى العهد الملكى وهى الوزارة رقم 70
منذ انشاء اول مجلس للنظار برئاسة نوبار باشا فى عهد الخديوى اسماعيل
  • وزارة على ماهر باشا الرابعة ( 24 يوليو – 7 سبتمبر 1952 )





  • تنازلالملك فاروق الاول عن عرش مصر على يدمايعرف بالضباط الاحرارفى يوليوسنة 1952 ،وأجبرتهالثورة على التنازل عن العرش لابنهالطفل أحمد فؤاد الثاني ، وتم توقيعهذه الوثيقة في قصر راس التينبالاسكندرية في 26 يوليو 1952 ، وتشكلت لجنة الوصاية على العرش منالأمير محمد عبد المنعم وبهي الدينباشا بركات والقائمقام رشاد مهنا إلىأن أعلنت الجمهورية في 18 يونيو 1953 .
  • فىتمام الساعة السادسة والعشروندقيقةمساء يوم 26 يوليو 1952 غادر الملك فاروقمصر على ظهر اليخت الملكي المحروسة ( وهونفس اليخت الذي غادر به جده الخديويإسماعيل عند عزله عن الحكم ) وكان فيوداعه اللواء محمد نجيب وأعضاء حركةالضباط الأحرار و الذين كانوا قد قررواالاكتفاء بعزله و نفيه من مصر بينماأراد بعضهم محاكمته و إعدامه كما فعلتثورات أخرى مع ملوكها .
  • غادرالملك فاروق مصر إلى إيطاليادون أدنى إعتراض منه على الرغم منصلافة جمالسالم الذى كان يمسك عصاه تحت إبطه ، إلاأن فاروق اكتفى بتنبيهه بمقولتهالمعروفة " أنزل عصاك أنت في حضرةملك " مشيرا إلى إبنه الرضيع الملكأحمد فؤاد الثاني ،ولقد اعتذراللواء محمد نجيب عن ذلك ، وأدى الضباطالتحية العسكرية وأطلقت المدفعية إحدىوعشرون طلقة لتحية الملك فاروق عندوداعه .





توفيالملكفاروقفيإيطاليا في عام 1965 ، وقدقيلأنه اغتيلبالسمبأحد مطاعم ايطاليا، ولقدأوصىبأنيدفنفي مصر، فى مسجدالرفاعىبجوار اسرتة ، غير ان الرئيسعبدالناصر لم يكن يستريح لدفن فاروقفىالقاهرة ، بحسب الدكتورة لطيفةسالماستاذ التاريخ بجامعة بنها ،لكنهوبفعل ضغوط الملك فيصل ملكالسعودية، ووساطة اسماعيل شيرينصهرالملك فاروق ، واخر وزير للحربيةفىالعهد الملكى مع الضباط الاحرار ،وافقجمال عبد الناصر على دفن فاروقفىمصر ولكن ليس فى مسجد الرفاعى ،وفىاليوم الاخير من شهر مارس وصلجثمانفاروق من ايطاليا ليلا ، وروىالثرىفجرا بحضور عدد قليل من افراداسرتهفى احدى مقابر الاسرة فىالقاهرة، وبعد وفاة جمال عبد الناصرفىعام 1970 ، وافق الرئيسالساداتعلى نقل رفات اخر ملوك مصر الىمسجدالرفاعى ليرقد جسدة للمرةالاخيرةهناك بجوار قبرى جده وابيهاسماعيلوفؤاد بحسب وصيتة ، وقد تمذلكتحت حراسة امنية مشددة .

























توقيع : حازم رشاد



عرض البوم صور حازم رشاد   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2010, 11:56 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
mr mohamed hassan
اللقب:
معلم أول ( أ ) لغة إنجليزية
الرتبة:


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 291
المشاركات: 76
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم: 31
نقاط التقييم: 25
mr mohamed hassan is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
mr mohamed hassan غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حازم رشاد المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي

شكرا على هذا الموضوع




















عرض البوم صور mr mohamed hassan   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2010, 06:08 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
AMS
اللقب:
عضو سوبر
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AMS

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 883
الدولة: مالكش دعوة
المشاركات: 898
بمعدل : 0.56 يوميا
معدل التقييم: 35
نقاط التقييم: 32
AMS is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AMS غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حازم رشاد المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي

موضوع مميز




















توقيع : AMS



You know you love me, I know you care
Just shout whenever, and I'll be there
You want my love, you want my heart
And we will never ever ever be apart




I AM AWESOME

عرض البوم صور AMS   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2010, 11:58 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
ya_3omrena85
اللقب:
عضو نشيط
الرتبة:


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 278
المشاركات: 44
بمعدل : 0.02 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 25
ya_3omrena85 is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ya_3omrena85 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حازم رشاد المنتدى : حلوة بلادي
افتراضي

تسلم يازومه ياجامد على الموضوع القيم ده
تحياتي ليك يابرنس




















عرض البوم صور ya_3omrena85   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:16 AM.


Powered by vBulletin™
Copyright © vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظة 2009-2011 وجميع الموضوعات تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل الأعضاء كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009